الرئيسية / مايخص المرأه / أسباب طول الدورة الشهريه فجأه يعد أن كانت منتظمه وكيفية العلاج

أسباب طول الدورة الشهريه فجأه يعد أن كانت منتظمه وكيفية العلاج

غالبا ما تأتي الدورة الشهرية في مدة ليست بالكبيرة، فهي تكون كل 21 يوم كأقصر مدة معروفة و35 يوم كأكثر مدة، والمعروف أن يستمر نزوله لمدة خمسة أيام كحد أقصى، وطبيعي أن تسعى المرأة إلى أن تنهي معاناتها مع الدورة الشهرية، فالآلام التي تصاحب الدورة الشهرية لا تطاق، ألآم الدوره الشهريه واضطرابات نفسية وضغط عصبي، يعود ذلك إلى الخلل الهرموني المصاحب لها، خمسة أيام تعانيها المرأة من وقت نزول الدم إلى انتهاء نزوله، وطوال فترة الدورة تبحث المرأة عن أسباب الآم الدورة الشهرية وأسباب تأخر الدورة الشهرية، وبعد زواجها تبحث عن الدورة الشهرية بعد الزواج، والدورة الشهرية والحمل، تعيش المرأة بقضاء الله عليها وسط هذه المعاناة، فإذا حدث وطالت فترة الدورة الشهرية عن 5 أيام فإنها تبحث عن أسباب طول الفترة الشهرية، لذلك سنتناول في حديثنا التالي أسباب طول الفترة الشهرية.

أسباب طول فترة الدورة الشهرية:

غالبا ما يحل موعد تدفق دم الحيض لدى المرأة الطبيعية ما بين واحد وعشرين يوما إلى خمسة وثلاثون يوما، على اختلاف بين النساء وطبيعتهن، أما عن كمية الدم النازل فإنها تتراوح ما بين 30 ملليمترا إلى 40 ملليمترا، طوال فترة أربعة أو خمسة أيام على الكثير، لذلك فإن طول فترة الدورة الشهرية عن الخمسة أيام يكون من الأمور التي تسبب اضطرابا فوق اضطراب للمرأة.
1-أول أسباب طول فترة الدورة الشهرية الالتهابات التي تصيب الحوض التي تسببها الميكروبات والبكتيريا.
2-الاضطرابات التي تصيب عمل الغدة الدرقية.
3-قد يحدث دخول لبعض من أجزاء أغشية بطانة الرحم داخل جدار الرحم نفسه فتسبب طول فترة الدورة الشهرية.
4-كما أن استخدام اللولب الرحمي يسبب طولا في فترة الدورة الشهرية.
5-اضطرابات الهرمونات أو اختلال التوازن الهرموني الذي يطال الهرمونات المسئولة عن الدورة الشهرية.
6-العقد الليفية الغير سرطانية إذا وجدت داخل الرحم تؤدي إلى حدوث نزيف بشكل أكبر.
7-الحويصلات المتدلية من الرحم.
8-عد خروج البويضة من المبيض أو الاضطرابات في عمل المبيض بشكل عام يؤدي إلى اضطرابات في الهرمونات.
9-إذا كانت المرأة مصابة بالأمراض المزمنة مثل الكلي والكبد.
10-الأدوية قد يؤدي تناولها إلى التأثير على عمل الغدة الرقية التي لها دور في تنظيم الدورة الشهرية.

وبالتالي فإن زيادة الدم المصاحب للدور الشهرية يكون له أضرار كثيرة منها:

1-التعب والإرهاق طوال فترة الحيض، مع زيادة هذه التعب عند القيام بأقل مجهود.
2-الشعور بألم أسفل البطن.
3-يظل الدم متدفقا لمدة تزيد عن 7 أيام.
4-ملاحظة وجود قطع متجلطة من الدم النازل أثناء الدورة.
5-عدم انتظام الدورة لفترات ودورات أخرى.
6-وبالطبع فإنه نتيجة لكل هذه الاضطرابات تتأثر حياة المرأة وأنشطتها نتيجة لكثرة الدم النازل أثناء الدورة.
ينبغي عند ملاحظة غزارة الدم النازل أثناء الدورة الشهرية أن تراجع المرأة الطبيب لمعرفة السبب وراءه ومعالجتها وعلاجات الأطباء غالبا ما تكون بين هذه العلاجات:

1-قد يكون السبب فقر الدم فسينصح الطبيب بتناول حبوب الحديد وفي حالة وجود الالتهابات سينصح بعلاجات للالتهابات مع حبوب مسكنة.
2-في حالة كان السبب عائدا إلى عمل الغدة الدرقية فغن الطبيب سيصف علاجات له.
3-قد يلجأ الطبيب إلى جراحة لإزالة طبقة من بطانة الرحم وتنظيفها.
4-قد يلجأ الطبيب إلى عملية لكي الرحم.

قدمنا لكم من خلال حديثنا السابق بيانا لأسباب طول فترة الدورة الشهرية، مع بيان سريع للعلاجات التي سينصح بها الطبيب، ينبغي الإشارة في النهاية، أن قد يكون السبب في طول مدة الدورة الشهرية عائدا إلى أورام خبيثة في بطانة الرحم لذلك ينصح دائما عند ملاحظة أية اضطرابات في الدورة الشهرية بمراجعة الطبيب مباشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *